السبت، 4 فبراير، 2012

الشكرٌ الواجب لمن انتخب و لمن امتنع

                                       

أشكر من أعماق قلبي من آثر الاستمتاع بالإجازة و تنازل عن حق المشاركة في رسم مستقبل وطنه .
أشكر من أعماق قلبي كل حانق على مرشح قرر أن يفش غليله من خلال اختيار مرشح آخر أهلاً للتصدى له لفظياً نيابةً عنه تحت قبة البرلمان و لا بأس من أن تُأجل  مهمة التشريع و الرقابة لحين الانتهاء من التصفيات.
أشكر من أعماق قلبي من قرر أن الوطن هو الطائفة سنيةً كانت أم شيعية و الانتماء هو للطائفة و تمثيلها واجب في المجلس من خلال المتطرفين لضمان زج القضايا التي تخدمها بالدرجة الأولى و إن كان ذلك على حساب مصلحة الوطن و الحرية الشخصية للآخرين.
أشكر من أعماق قلبي من غلّب الولاء للقبيلة على الولاء لما يُسمى الوطن.
أشكر من أعماق قلبي كل من شارك في عملية التصويت بحماس بعد استلام "المقسوم" .
أما الآن ، فلنستمتع بالنتيجة جميعاً ...  

ليست هناك تعليقات: